سلسلة نوادر التراث

مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري ت242هـ
مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري ت242هـ

 

 

 

   الكتاب: مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري(ت242هـ)، رواية أبي إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عثمان المديني، دراسة وتحقيق: د. نور الدين شوبد، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة ‏المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (32)، الطبعة الأولى: 1439هـ/2017م، في مجلد كبير ‏يتكون من (526 صفحة).‏

 

ملخص الكتاب:

   عرف فقهاء المالكية فكرة المختصرات منذ أوائل القرن الثالث الهجري، ثم اتسعت فكرة التأليف على تلك الطريقة بداية من القرن الرابع، إلى أن صارت ظاهرةً تُلفت الانتباه خلال القرن السابع الهجري وما بعده.

  ولعلَّ أوَّل من اشتغل بفكرة الاختصار هو: أبو محمد عبد الله بن عبد الحكم المصـري (ت214هـ)، الذي صَنَّفَ كتاباً اختصرَ فيه أسمِعته، ثم اختصَرَ منه كتاباً صغيراً، وعلى هذين الكتابين مع غيرهما، مُعَوَّلُ المالكيين من البغداديين في المُدارسة.

  ويُعدُّ مختصَرُ الإمام الفقيه المحدّث أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري (242هـ) من أهم المصادر الفقهية المالكية المعتمدة خلال القرن الثالث الهجري، فقد ضمَّنه ـ رحمه الله ـ خُلاصات ما تلقّاه مشافهة عن شيخه مالك بن أنس من آراء فقهية، بعد أن انتقى منها ما يصلح لأن يُرتَّب على الأبواب.

  ومن خصائص هذا المختصر التي تميزه عن غيره من المختصرات، أنّه لم يعتمدْ أيَّ قولٍ من أقوال الفقهاء ممن تقدَّمَ مالكاً ـ رحمه الله ـ أو جاء بعده من كبار تلاميذه، بل قَصَـرَهُ ـ في الغالب ـ على رأي الإمام مالك وحده، وإن كان يأتي في بعض الأحيان بآرائه واختياراته الخاصة به.

  وتتجلى جلالة هذا المختصر في كونه من الأصول الأولى المصنفة في المذهب المالكي، إضافة إلى كون مصنفه من أعلام المدرسة المالكية المدنية، فقد كان ـ رحمه الله ـ فقيه أهل المدينة غير مُدافع، وكان من أعلم أهل المدينة بقول الإمام مالك ونظرائه وأصحابه، ولهُ رواياتٌ ينفردُ بها عن إمامنا مالك، وهو ـ كما لا يخفى ـ أحد أبرز تلاميذ الإمام مالك الذين حملوا عنه كتابه الموطأ، وروايته للموطأ مطبوعة متداولة ولله الحمد.

  ومن الأمور الداعية إلى الاهتبال بهذا المختصر، أنه وصلنا منه نسخة أندلسية فريدة عتيقة، تعدّ من أقدم المخطوطات في العالم، وهي من ذخائر خزانة جامع القرويين بفاس ـ التي قامت بتحبيسها السيدة الشريفة لالة فاطمة العلوي ـ رحمها الله ـ عَمَّة جلالة الملك محمد الخامس طيّب الله ثراه، على الخزانة عام 1353هـ ـ وهي منسوخة بخط حسن بن يوسف ـ عبدُ الإمام الحكم المستنصر بالله أمير المؤمنين (302/915-366هـ/976م) تاسع أمراء الدولة الأموية في الأندلس ـ في شهر شعبان من سنة 359هـ بمدينة قرطبة عاصمة الخلافة الأموية بالأندلس.

 

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 

فهرس موضوعات الكتاب

 

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الأعمال الكاملة لأبي المطرف ابن عَميرة ت658هـ

الأعمال الكاملة لأبي المطرف ابن عَميرة ت658هـ

  يُعدُّ كتاب رسائل ابن عميرة المخزومي فاتحة أعمال العلامة الدكتور محمد بنشريفة المؤذنة بظهور يانع ثماره؛ وهو كتاب عن حياة وآثار عَلَم أندلسي، سطع نجمه في مـجال الكتابة والشعر في العهد الموحدي؛ ألا وهو أبو المطرف أحمد بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن عَمِيرة المخزومي...

مَن صَبَرَ ظَفِر

مَن صَبَرَ ظَفِر

  يتميّز هذا الكتاب عن كُتب السيرة النبوية المبكرة؛ بكونه تناول في مجمله أحداث العهد المكي، وسَرَدَ فيه تفاصيل الوقائع المرتبطة بمولده صلى الله عليه وسلم، ونشأته ومبعثه وهجرته؛ لا سيما المواقف التي ضحّى فيها رسولنا الكريم بالغالي والنّفيس في سبيل نشر رسالة رب العالمين.

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

  من أبرز علماء المغرب المتأخرين الذين اعتنوا بصحيح البخاري وبالشفا، عناية خاصة، وعقدوا المجالس لإقرائهما وشرحهما؛ الشيخ العلامة الشهير سيدي فتح الله بن أبي بكر البناني الرباطي (ت1353ﻫ)، فقد وضع عليهماؒ، رسالتين مهمتين...

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم.

شرح البُرْدة

شرح البُرْدة

  سَرَدَ المصنف في شرحه القيم هذا جملة من الأحداث والوقائع المرتبطة بالسيرة النبوية، مع التعريف بصفات ‏النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله، والتفصيل في أحداث تاريخية وقعت قبل وأثناء الولادة النبوية، فهو يكتسي ‏بحمد الله أهمية كبرى بما اشتمل عليه من مباحث لغوية وأدبية وبلاغية، مع حسن ترتيبه، وجزالة أسلوبه؛ مما ‏جعل منه شرحا متميزا عن بقية الشروح الأخرى.