مواضيع وأخبار تراثية وأكاديمية

فوز الباحث المغربي مراد تدغوت بجائزة رفاعة الطهطاوي للترجمة
فوز الباحث المغربي مراد تدغوت بجائزة رفاعة الطهطاوي للترجمة

 

 

 

  صدر عام 2016م عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) - معهد المخطوطات العربية - بالقاهرة بالتعاون مع جمعية المكنز الإسلامي، الترجمة العربية لكتاب المستشرق الفرنسي وعالم المخطوطات فرانسوا ديروش (François Déroche)، بعنوان:

"الكتاب العربي المخطوط: مقدمات تاريخية" (le livre manuscrit arabe: Préludes à une histoire).

 

وقد قام بترجمته إلى العربية الباحث المغربي مراد تدغوت، وتولى مراجعته والتقديم له مدير المعهد الدكتور فيصل الحفيان، بعد عمل استمر لمدة عامين.

  وفاز المترجم عن هذا العمل بجائزة رفاعة الطهطاوي التي يمنحها المركز القومي المصري للترجمة.

  والكتاب في أصله عبارة عن أربع محاضرات، ألقاها المؤلف ديروش في المكتبة الوطنية الفرنسية بباريس، في نونبر عام 2001، ثم قام بعد نحو أربعة أعوام بتحريرها في أربعة فصول:

  أولها تحت عنوان: «كتاب الله»، وهو في التمهيد لتاريخ الكتاب العربي المخطوط، وتاريخ نشأته الأولى، وقد انطلق من ظهور الإسلام في شبه الجزيرة العربية، فتحدث عن الأشكال التي مر بها، والحضارات المجاورة التي أفاد منها لإغناء تقاليده الكتابية، من خلال النماذج التي وصلت إلينا من المصاحف خاصة.

  ثانيها عن: «الرجال والكتب»، وخصَّصه للعاملين الذين رفعوا مشعل الكتاب، وحرصوا على تطوير شكله، نساخة وتجليدًا وزخرفة، مشيرًا إلى ظاهرة ولع العرب بالكتاب وحرصهم على اقتنائه ونساخته، معددًا فئات المجتمع التي اعتنت به: العلماء، والطلاب، والأعيان، والنَّسَّاخين والورَّاقين.

  أما الفصل الثالث فقد تطرق فيه للحديث عن: «خصوصية الكتاب العربي المخطوط في الغرب الإسلامي»، من حيث أشكاله؛ إذ امتاز بالشكل المربع ثم المستطيل، ومن حيث الحامل الذي ارتبط مدة طويلة بالرق لاسيما في صناعة المصاحف، ومن حيث خطوطه، إذ امتاز بما يُعرف بالخط الكوفي الذي صار خطًّا مغربيًّا محضًا، اختلفت أنماطه بحسب المنطقة التي ينحدر منها سواء كانت من شمال البحر المتوسط أو من جنوبه، ذاكرًا الاختلافات التي عرفتها هذه الظواهر في شتى مدن الغرب الإسلامي، كفاس والقيروان وغيرهما.

  وبالنسبة للفصل الرابع فقد جعله تحت عنوان: «أوراق الذهب وبتلات الزهور»، وعرض فيه لبيان أصول فن الزخرفة والتذهيب، وحيثيات نشأته وتطوره، ودور الروافد الثقافية والحضارية في إغنائه وتنميقه.

  وقد حرص في كل ما ذكر على الإتيان بالشواهد الزخرفية الدالة على كلامه، بل يكاد يكون هذا الأمر مطردًا في الكتاب كله، وحرص على إيراد مجموعة من اللوحات المخطوطة الدالة على جل الظواهر الكتابية التي عالجها. وصدر العمل عن المكتبة الوطنية الفرنسية عام 2005.

  وللإشارة فقد تضمنت قائمة جوائز المركز نفسه لعام 2016م، جائزة الشباب في دورتها الخامسة، وفازت بها المترجمة سارة عادل عن ترجمتها لكتاب «النظرية النقدية: مقدمة قصيرة جداً»، من تأليف ستيفن إريك برونر. والكتاب المترجم إلى العربية من اللغة الألمانية، صادر عن دار نشر «كلمات/ هنداوي» في القاهرة في العام 2015، ويقدم المؤلف من خلاله لمحات سريعة عن رواد النظرية النقدية، ويلقي الضوء على مجموعة من الأفكار والموضوعات التي تهم النظرية.

  أما جائزة الثقافة العلمية التي يمنحها المركز أيضاً، ففازت بها في دورتها الثانية: أميرة علي عبدالصادق عن ترجمتها لكتاب «الطرق على أبواب السماء: كيف تنير الفيزياء والتفكير العلمي الكون والعالم المعاصر»؛ من تأليف ليزا راندل. والكتاب المترجم إلى العربية من اللغة الإنكليزية، صادر عن «مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة» في القاهرة في العام 2015.

  ويتضمن الكتاب نظرة شاملة وسهلة الاستيعاب للتطورات في علم الفيزياء، ويعتبر مِن أكثر الكتب العلمية الصادرة في السنوات الأخيرة شمولاً وإثارة، بحسب تصريح مدير المركز القومي المصري للترجمة أنور عبد المغيث.



 
2017-09-29 22:29الموقع

بارك الله فيك على التنبيه الأستاذة ندى

 
2017-09-28 15:25ندى المطر

من المفروض عند صياغة خبر حصول شخص ما على جائزة عن إصدار ما إيراد المعلومات الموافقة للعنوان
في الفقرة الأولى، وهي الإجابة عن الأسئلة الخمسة: من ماذا متى لماذا وكيف، التي تتعلق بالجائزة، ثم بعدها ذكر معلومات عن الكتاب المترجم وعن الشخص الفائز وليس العكس، وحتى بعد إيراد خبر الجائزة هنا لم يذكر تاريخ الحصول عليها، وهو مهم جدا للمتلقي، كما أن هناك خطأ في السطر السادس فالترجمة كانت إلى العربية وليست إلى الفرنسية
وشكرا

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الحاج الحبيب مسعود اللمسي في ذمة الله

الحاج الحبيب مسعود اللمسي في ذمة الله

 انتقل إلى رحمة اللّٰه صبيحة هذا اليوم الخميس 21 شعبان 1438هـ الموافق لـ 18 مايو 2017م الحاج الحبيب مسعود اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي الشهيرة بطبع الكتب المحققة في التراث العربي والإسلامي.

تقرير حول ندوة: مثارات الفرادة في تراث الإمام أبي القاسم السهيلي

تقرير حول ندوة: مثارات الفرادة في تراث الإمام أبي القاسم السهيلي

  نظم مختبر اللغة والنص الشرعي التابع لكلية اللغة العربية بمراكش بشراكة مع مركز الدراسات القرآنية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالرباط، برحاب كلية اللغة العربية، يوم الأربعاء 19 /04/2017م ندوة علمية وطنية بعنوان: مثارات الفرادة في تراث الإمام أبي القاسم السهيلي: دراسات تراثية وقراءات نقدية

تقرير حول ندوة: النوازل الفقهية عند المالكية تأصيلا وتنزيلا

تقرير حول ندوة: النوازل الفقهية عند المالكية تأصيلا وتنزيلا

 في إطار أنشتطها الثقافية والعلمية نظمت مؤسسة دار الحديث الحسنية مؤتمرا دوليا حول موضوع:« النوازل الفقهية عند المالكية تأصيلا وتنزيلا»، وذلك يومي 1و2 مارس2017 بقاعة المؤتمرات والندوات بمقر المؤسسة، شارك فيه ثلة من العلماء والباحثين من داخل المغرب وخارجه...

صدور كتاب معجم الألفاظ والمصطلحات التربوية في التراث العربي

صدور كتاب معجم الألفاظ والمصطلحات التربوية في التراث العربي

  بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، اصدر مركز الملك عبدالله لخدمة اللغة العربية بالرياض كتاب (معجم الألفاظ والمصطلحات التربوية في التراث العربي) من تأليف الأستاذ الزبير مهداد.

ندوة دولية بعنوان: موسم زاوية آسا: إشعاع تاريخي وعلمي وغِنى تراثي لامادي متجذر ومتجدد

ندوة دولية بعنوان: موسم زاوية آسا: إشعاع تاريخي وعلمي وغِنى تراثي لامادي متجذر ومتجدد

  تنظم جمعية مهرجان آسا للتنمية والتواصل ومركز الصحراء للدراسات والأبحاث الميدانية: ندوة دولية بعنوان: "موسم زاوية آسا: إشعاع تاريخي وعلمي وغِنى تراثي لامادي متجذر ومتجدد". وذلك بموازية مع مهرجان موسم زاوية آسا المنعقد خلال الفترة الممتدة ما بين 08 و12 دجنبر 2016م.