نصوص في الآداب والأخلاق والوعظ

السلامة في السكوت عن عيوب الناس

السلامة في السكوت عن عيوب الناس

  أَدْرَكْت بهَذهِ الْبَلْدَة - يعْنِي الْمدِينَةَ - أقْواماً لم تَكُن لهُم عُيُوبٌ، فعابُوا النَّاسَ؛ فصَارَت لهم عُيُوبٌ، وأَدْرَكَتُ بهَا أقْوَاماً كانَتْ لهُم عُيُوبٌ، فسَكَتُوا عَن عُيُوبِ النَّاسِ؛ فنُسِيتْ عُيُوبُهُمْ.

وصية المقري لطالب العلم الشرعي

وصية المقري لطالب العلم الشرعي

  وَلَا تُفْت إلَّا بالنَّصِّ، إلَّا أَن تَكُون عَارِفا بوجُوه التَّعْلِيل، بَصِيراً بمَعْرِفة الأشْبَاهِ والنَّظَائِر، حَاذِقا في بَعْضِ أصُولِ الفِقْهِ وفُروعِهِ، إمَّا مُطْلَقا، أو عَلى مَذْهَب إمامٍ من العَدْوَة.

جزاء النصح لله

جزاء النصح لله

ما ناصحَ اللهَ عبدٌ مسلمٌ في نفْسه فأخَذ الحقَّ لها، وأعطى الحقَّ منها، إلا أُعْطيَ خصْلتان: رزقٌ من الله يقْنع به، ورضىً من الله عنه.

معْنى الزُّهْد

معْنى الزُّهْد

قال الإمام مالك، رحمه الله في معنى الزهد: الزُّهْد في الدِّين: طِيبُ المكْسَب، وقصَرُ الأَمَل.

من علامات السَّعادة على العبد‏

من علامات السَّعادة على العبد‏

  الطُّرق إِلَى الله كثِيرةٌ، وأوضَحُ الطُّرقِ وَأبعَدُها عن الشُّبه: اتِّبَاعُ السُّنةِ قوْلاً وفعْلاً ‏وعزْماً وعقْداً ونِيَّةً؛ لأنَّ الله يقولُ: "وإن تطيعوه تهتدوا"‏.

من إسراع الغيث إلى المتوكلين على الله تعالى

من إسراع الغيث إلى المتوكلين على الله تعالى

  حدثنا يزيد بن هارون، قال: غدوت إلى أصبغ بن يزيد الوراق أريد أن أسمع منه، فوجدته شديد ‏الغم، فقلت: يرحمك الله، مم غمك؟ قال لي: إن كنت تريد أن تكتب، فاكتب وإلا فانصرف، فكتبت ‏وانصرفت.

من طلب صديقا بلا عيب بقي بلا صديق

من طلب صديقا بلا عيب بقي بلا صديق

قال العلامة الإمام المفسر الأصولي الفقيه، أبو القاسم محمد بن أحمد بن جُزي الغرناطي الكلبي (ت741هـ) رحمه الله تعالى: اختلفت مذاهب الناس في صحبة الناس؛ فمنهم من اختار الصحبة لقصد النفع والانتفاع، ولفضل الأخوة في الله تعالى، ومنهم من اختار الانقباض والعزلة؛ لأنها أقرب إلى السلامة، ولأن شروط الصحبة قلَّ ما توجد.

ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة

ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة

  يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته.

الذّبّ عن أعراض المسلمين

الذّبّ عن أعراض المسلمين

  وأمّا الذّبّ عن أعراض المسلمين: فأقلُّهُ: السّكوت عنهم، وعدم الذِّمِّ لهم، وأكثرُهُ: النّكيرُ على من يشتغلُ بذلك، والدّعاء لهم وإنْ ظلموك، فـلأنْ يهدي الله بك رجلاً خير لك مما طلعت عليه الشّمس.

ما يجوز من وصف الناس بما يكرهون

ما يجوز من وصف الناس بما يكرهون

  اختلف أهل التأويل فى قوله تعالى: ﴿ولا تنابزوا بالألقاب﴾، فروى الأعمش، عن أبى جبيرة بن الضحاك قال: «كان أهل الجاهلية لهم الألقاب، للرجل منهم الاسمان والثلاثة، فدعا النبي عليه السلام رجلا منهم بلقبه، فقالوا: «يارسول الله، إنه يكره ذلك» ، فنزلت الآية.

العدل ميزان الله في الأرض

العدل ميزان الله في الأرض

قال الشيخ العلامة الأديب محمد بن عبدالرحيم بن محمد بن أبي العيش الخزرجي الأنصاري (كان حيّا سنة 654ﻫ):

«والعدل ميزان الله في أرضه، افترضه على جميع عباده، ليتناصفوا باعتماده، ويتواصلوا باستعماله. ومن العدل إنصاف الإنسان من نفسِه فيمـا له وعليه...

نور الصلاة لا يناله إلا الخاشعون

نور الصلاة لا يناله إلا الخاشعون

للصلاة نور عظيم تشرق به قلوب المصلين ولا يناله إلا الخاشعون، فإذا أتيت إلى الصلاة فَفَرِّغْ قلبك من الدنيا وما فيها واشتغل بمراقبة مولاك الذي تصلي لوجهه، واعتقد أن الصلاة خضوع وتواضع لله سبحانه بالقيام والركوع والسجود.

اقرأ أيضا

أجر تبليغ الرسالة

يقول محيي الدين ابن عربي الطائي الحاتمي (ت638هـ) في الباب السابع عشر وأربعمائة في معرفة منازل من أجره على الله:
قال الله تعالى:﴿فمن عفا وأصلح فأجره على الله﴾، وقال عز وجل:﴿ومن يخرج من بيته مهاجراً إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله﴾، وأخبر الله في كتابه عن كل رسول من رسله عليهم السلام أنه قال لأمته:«﴿ما أسألكم عليه من أجر﴾ فيما بلغه عن الله إليهم ﴿إن أجري إلا على الله﴾،

آداب الصحبة

يقول الإمام المجاهد أبو القاسم محمد بن أحمد ابن جزي الغرناطي(ت741هـ) في الباب الخامس عشر من كتابه القوانين الفقهية في بيان آداب الصحبة: «اختلفت مذاهب الناس في صحبة الناس، فمنهم من اختار الصحبة لقصد النفع والانتفاع، ولفضل الأخوة في الله تعالى، ومنهم من اختار الانقباض والعزلة؛ لأنها أقرب إلى السلامة، ولأن شروط الصحبة قل ما توجد...».

«بيان معنى الصديق، ولماذا استحق أبو بكر اسم الصديق»

الصديق وزنه فعيل، وهو من أبنية المبالغة، وأكثر ما يستعمل في المدح والذم؛ فمن المدح: رجل صديق، ومن الذم: رجل فسيق، وفي الحديث:«إن أبا سفيان رجل مسيك».

الشباب والدين

الشباب والدين

قال العلاّمة عبد الله كنون رحمه الله في كتابه: «جولات في الفكر الإسلامي» في معرض حديثه عن «الشباب والدين» (ص: 52-53):«وعُرف الشباب من قديم برقّة الدين، واحتُمل ذلك منه؛ علماً بأنه سوف يُراجع بصيرته ويُصلح حاله حين يبلغ أَشُدّه ويستكمل رجولته...

حول اتصاف الناس بالعدالة

حول اتصاف الناس بالعدالة

قال الشيخ أبو إسحاق الشاطبي ـ رحمه الله ـ (790هـ):  العدالة بحسب اتصاف الناس بها ثلاثة أقسام: قسم ظهر فيه بالخبرة وُجودُها.وقسم ظهر فيه بالخبرة عَدمُها، ولا إشكال فيهما. والثالث لم يظهر فيه زائد على مجرد الإسلام ففيه نظر، وربما نقل فيه خلاف هل يحمل على القسم الأول، أو الثاني.