سلسلة نوادر التراث

التَّقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش
التَّقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش

 

الكتاب: التَّقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش.
المؤلف: أبو الأصبغ عيسى بن محمد بن فتّوح الهاشمي البلنسي المعروف بابن المرابط تـ552هــ، رواية الشيخ المقرئ أبي العباس أحمد بن يحيى بن عون الله المشتهر بالحصّار.
تقديم وتحقيق: د. حسن حْميتُّو، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (11)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في مجلد متوسط يتكون من (300 صفحة).
ملخص الكتاب:
لم يحظ مَقرأٌ من المَقارئ السبعة وغيرها، بعناية أوسع ولا أحفل من تلك العناية التي نالها مَقرأ إمام دار الهجرة في القراءة الإمام أبي رؤيم نافع بن عبد الرحمن المدني(ت169هـ)؛ خاصة عند أئمة المغرب وقرائه، منذ أن تخيّره المغاربة قراءة رسمية لهم، يقرأون بها كتاب الله تعالى، ويلقنونه لناشئتهم، حتى غدت معلما من المعالم الحضارية البارزة التي تميز الشخصية المغربية.
وتعددت وجوه تلك العناية والاحتفاء؛ لتظهر في أجلى صورها في وفرة التآليف والمنظومات التي وضعها أئمة القراء بالمغرب في ضبط هذه القراءة وتمييز أحكامها أصولا وفرشا، فتشكل بذلك رصيد زاخر من هذا النتاج المغربي الثر، ما زال كثير منه يستنهض همم الأحفاد ليقوموا بالواجب نحوه، فهرسة، وتحقيقا، ونشرا، حتى يعرفه المهتمون، ويفيد منه الراغبون .
ويأتي كتاب: ((التقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش)) لأبي الأصبغ عيسى بن محمد بن فتوح الهاشمي البلنسي، المعروف بابن المرابط(ت 552 هـ)، في طليعة تلك الكتب المغربية الأندلسية التي خدمت بشمول ودقة هذه القراءة المدنية، وجمعت شتات أحكامها، أصولا، وفرشا، من روايتيها الشهيرتين: رواية أبي سعيد عثمان بن سعيد ورش المصري(ت197هـ) من طريق أبي يوسف يعقوب الأزرق المدني(ت240هـ) أوثق أصحاب ورش، ورواية أبي موسى عيسى ابن مينا قالون(ت220هـ) خليفة نافع في مدرسته بالمدينة، من طريق أبي نشيط محمد بن هارون المروزي(ت258هـ)، بوصفهما الروايتين اللتين سعدتا بالشهرة والقبول في الأقطار المغربية، منذ أن دخلت قراءة الإمام نافع إلى هذه الديار القصية، في هذا الجناح الغربي من البلاد الإسلامية مع الرواد الأوائل من تلامذة نافع كالغازي بن قيس(ت199 هـ) وأضرابه.
والمطالع لهذا الكتاب يجده فريدا في بابه ونسجه، يجمع بين دقة التأليف، وحسن التبويب، وطرافة الترتيب، ويتجلى ذلك في تقديم الرواية التي عليها العمل في الإقراء وهي رواية ورش؛ بذكر أحكامها أصولا وفرشا، منفصلة عن رواية قالون، على خلاف المعهود فيما ألف أو نظم في هذا الموضوع، مما لا نكاد نجد له مثالا نسج على منواله قبله أو بعده، كما تجلى في تحرير مادة الكتاب ورسم خط الاختيار فيه، فهو يمثل بجلاء طلائع المدرسة المغربية في اختياراتها في القراءة والأداء، وهي مدرسة التي اعتمدت طريقة إمام هذه الصناعة الحافظ الكبير أبي عمرو الداني(ت444هـ) الذي يعد مؤلفُ كتاب التقريب والحرش أحدَ أعلام مدرسته.
ويعود تأليف كتاب ((التقريب والحرش)) إلى أواخر عهد المرابطين وأوائل عهد الموحدين في النصف الأول من القرن السادس الهجري، فهو ينتمي إلى مرحلة تاريخية متقدمة نسبيا، لم يصلنا من الكتب التي ألفت خلالها إلا القليل النادر خاصة في القراءة وعلومها، مما يجعل وصول كتاب ((التقريب والحرش)) إلينا سالما مما أصاب كثيرا من نظائره من عوادي الزمان هبة تستحق التثمين، وقد بذل الدكتور حسن حميتو جهدا مشكورا في تحقيق هذا الكتاب والتقديم له، وسعى فيه إلى التعريف بالكتاب ومؤلفه، وأبرز طرفا من مواطن الجدة والطرافة التي يتسم بها هذا التأليف على وجازته واختصاره، كما سعى إلى وضعه في سياقه التاريخي والقرائي العام، فجاء الكتاب بذلك جامعا بين نفاسة المادة القرائية، وجودة التحقيق والإخراج.
تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء
فهرس موضوعات الكتاب

الكتاب: التَّقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش.

  المؤلف: أبو الأصبغ عيسى بن محمد بن فتّوح الهاشمي البلنسي المعروف بابن المرابط تـ552هـ، رواية الشيخ المقرئ أبي العباس أحمد بن يحيى بن عون الله المشتهر بالحصّار.

  تقديم وتحقيق: د. حسن حْميتُّو، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (11)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في مجلد متوسط يتكون من (300 صفحة).

ملخص الكتاب:

 لم يحظ مَقرأٌ من المَقارئ السبعة وغيرها، بعناية أوسع ولا أحفل من تلك العناية التي نالها مَقرأ إمام دار الهجرة في القراءة الإمام أبي رؤيم نافع بن عبد الرحمن المدني(ت169هـ)؛ خاصة عند أئمة المغرب وقرائه، منذ أن تخيّره المغاربة قراءة رسمية لهم، يقرأون بها كتاب الله تعالى، ويلقنونه لناشئتهم، حتى غدت معلما من المعالم الحضارية البارزة التي تميز الشخصية المغربية.
 وتعددت وجوه تلك العناية والاحتفاء؛ لتظهر في أجلى صورها في وفرة التآليف والمنظومات التي وضعها أئمة القراء بالمغرب في ضبط هذه القراءة وتمييز أحكامها أصولا وفرشا، فتشكل بذلك رصيد زاخر من هذا النتاج المغربي الثر، ما زال كثير منه يستنهض همم الأحفاد ليقوموا بالواجب نحوه، فهرسة، وتحقيقا، ونشرا، حتى يعرفه المهتمون، ويفيد منه الراغبون .
 ويأتي كتاب: ((التقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش)) لأبي الأصبغ عيسى بن محمد بن فتوح الهاشمي البلنسي، المعروف بابن المرابط(ت 552 هـ)، في طليعة تلك الكتب المغربية الأندلسية التي خدمت بشمول ودقة هذه القراءة المدنية، وجمعت شتات أحكامها، أصولا، وفرشا، من روايتيها الشهيرتين: رواية أبي سعيد عثمان بن سعيد ورش المصري(ت197هـ) من طريق أبي يوسف يعقوب الأزرق المدني(ت240هـ) أوثق أصحاب ورش، ورواية أبي موسى عيسى ابن مينا قالون(ت220هـ) خليفة نافع في مدرسته بالمدينة، من طريق أبي نشيط محمد بن هارون المروزي(ت258هـ)، بوصفهما الروايتين اللتين سعدتا بالشهرة والقبول في الأقطار المغربية، منذ أن دخلت قراءة الإمام نافع إلى هذه الديار القصية، في هذا الجناح الغربي من البلاد الإسلامية مع الرواد الأوائل من تلامذة نافع كالغازي بن قيس(ت199 هـ) وأضرابه.
 والمطالع لهذا الكتاب يجده فريدا في بابه ونسجه، يجمع بين دقة التأليف، وحسن التبويب، وطرافة الترتيب، ويتجلى ذلك في تقديم الرواية التي عليها العمل في الإقراء وهي رواية ورش؛ بذكر أحكامها أصولا وفرشا، منفصلة عن رواية قالون، على خلاف المعهود فيما ألف أو نظم في هذا الموضوع، مما لا نكاد نجد له مثالا نسج على منواله قبله أو بعده، كما تجلى في تحرير مادة الكتاب ورسم خط الاختيار فيه، فهو يمثل بجلاء طلائع المدرسة المغربية في اختياراتها في القراءة والأداء، وهي مدرسة التي اعتمدت طريقة إمام هذه الصناعة الحافظ الكبير أبي عمرو الداني(ت444هـ) الذي يعد مؤلفُ كتاب التقريب والحرش أحدَ أعلام مدرسته.
 ويعود تأليف كتاب ((التقريب والحرش)) إلى أواخر عهد المرابطين وأوائل عهد الموحدين في النصف الأول من القرن السادس الهجري، فهو ينتمي إلى مرحلة تاريخية متقدمة نسبيا، لم يصلنا من الكتب التي ألفت خلالها إلا القليل النادر خاصة في القراءة وعلومها، مما يجعل وصول كتاب ((التقريب والحرش)) إلينا سالما مما أصاب كثيرا من نظائره من عوادي الزمان هبة تستحق التثمين، وقد بذل الدكتور حسن حميتو جهدا مشكورا في تحقيق هذا الكتاب والتقديم له، وسعى فيه إلى التعريف بالكتاب ومؤلفه، وأبرز طرفا من مواطن الجدة والطرافة التي يتسم بها هذا التأليف على وجازته واختصاره، كما سعى إلى وضعه في سياقه التاريخي والقرائي العام، فجاء الكتاب بذلك جامعا بين نفاسة المادة القرائية، وجودة التحقيق والإخراج.

 

 تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الأعمال الكاملة لأبي المطرف ابن عَميرة ت658هـ

الأعمال الكاملة لأبي المطرف ابن عَميرة ت658هـ

  يُعدُّ كتاب رسائل ابن عميرة المخزومي فاتحة أعمال العلامة الدكتور محمد بنشريفة المؤذنة بظهور يانع ثماره؛ وهو كتاب عن حياة وآثار عَلَم أندلسي، سطع نجمه في مـجال الكتابة والشعر في العهد الموحدي؛ ألا وهو أبو المطرف أحمد بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن عَمِيرة المخزومي...

مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري ت242هـ

مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري ت242هـ

  يُعدُّ مختصَرُ الإمام الفقيه المحدّث أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري (242هـ) من أهم المصادر الفقهية المالكية المعتمدة خلال القرن الثالث الهجري، فقد ضمَّنه ـ رحمه الله ـ خُلاصات ما تلقّاه مشافهة عن شيخه مالك بن أنس من آراء فقهية، بعد أن انتقى منها ما يصلح لأن يُرتَّب على الأبواب...

مَن صَبَرَ ظَفِر

مَن صَبَرَ ظَفِر

  يتميّز هذا الكتاب عن كُتب السيرة النبوية المبكرة؛ بكونه تناول في مجمله أحداث العهد المكي، وسَرَدَ فيه تفاصيل الوقائع المرتبطة بمولده صلى الله عليه وسلم، ونشأته ومبعثه وهجرته؛ لا سيما المواقف التي ضحّى فيها رسولنا الكريم بالغالي والنّفيس في سبيل نشر رسالة رب العالمين.

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

  من أبرز علماء المغرب المتأخرين الذين اعتنوا بصحيح البخاري وبالشفا، عناية خاصة، وعقدوا المجالس لإقرائهما وشرحهما؛ الشيخ العلامة الشهير سيدي فتح الله بن أبي بكر البناني الرباطي (ت1353ﻫ)، فقد وضع عليهماؒ، رسالتين مهمتين...

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم.