سلسلة نوادر التراث

أحكام الزكاة لأبي بكر ابن الجد تـ586هـ
أحكام الزكاة لأبي بكر ابن الجد تـ586هـ

 

الكتاب: أحكام الزكاة.
المؤلف: الحافظ أبو بكر محمّد بن عبد الله بن يحيى بن الجدّ الفهري(ت586هـ). 
دراسة وتحقيق: د. عبد المغيث الجيلاني، خرّج أحاديثه: ذ. الميلود كعواس، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث(9)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في مجلد متوسط يتكون من (244 صفحة).
ملخص الكتاب:
الزكاة عمود من أعمدة الدين وركن من أركانه الخمسة التي لا يقوم إلا بها؛ فرضها الله عز وجل وأمر عباده بأدائها، فقال جل وعلا: ‏(وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين) (البقرة ‏43‏)، وقال أيضا: ‏(والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم) ‏‏(المعارج ‏24‏‏‏ـ‏‏25)، والزكاة عبادة مالية أوجبها الله على العباد في أموالهم مواساة لذوي الحاجات من إخوانهم،  بها تتحقق أعلى درجات التكافل الاجتماعي، وبها يتخلص المسلم من دنس الذنوب، وتتطهر نفسه من الشح والبخل.
وقد فصل الفقهاء أحكام الزكاة في مصنفاتهم الفقهية العامة، بل وأفردوا لها مصنفات خاصة، من أهمها وأكثرها فائدة هذا الكتاب النفيس الذي نعتز بنشره اليوم لأول مرة ضمن إصدارات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء، وهو المؤلف الوحيد للإمام أبي بكر بن الجد الإشبيلي الحافظ(ت586هـ) أحد أساطين الفقهاء في العصر الموحدي، والاسم البارز في سماء الفقه المالكي بعد أفول ذكر أبي الوليد ابن رشد الجد وأبي بكر ابن العربي وأبي القاسم ابن ورد، انتهت إليه رئاسة الفقه بالأندلس أزيد من ستين سنة.
ومما يستحق الذكر أن العلماء لقبوا مؤلف هذا الكتاب بالحافظ لقوة حفظه وقدرته على استظهار الأقوال الفقهية؛ حتى إن تلميذه الإمام الرحال أبا بكر محمد بن علي بن خلف التجيبي(ت596هـ)  كان يحلف بالله الذي لا إله إلا هو أن أبا بكر ابن الجد أحفظ من ابن القاسم صاحب مالك بن أنس رحمه الله، وعن قوة حفظه يقول ابن فرحون: (( كان في حفظ الفقه بحرا يغرف من محيط))، وقد انعكس حفظ ابن الجد وتجلى بأوضح صوره في هذا الكتاب الذي استقصى فيه مسائل الزكاة وتتبع معظم مباحثها، معتمدا اجتهادات شيخه أبي الوليد ابن رشد الجد، ومستشهدا بأقوال الإمام مالك وكبار رجال مذهبه، مع العناية بالاستدلال، وحكاية الخلاف، وحسن التبويب، ومتانة العبارة، وجودة الاختصار.

الكتاب: أحكام الزكاة.

المؤلف: الحافظ أبو بكر محمّد بن عبد الله بن يحيى بن الجدّ الفهري(ت586هـ).

 دراسة وتحقيق: د. عبد المغيث الجيلاني، خرّج أحاديثه: ذ. الميلود كعواس، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث(9)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في مجلد متوسط يتكون من (244 صفحة).

ملخص الكتاب:

 الزكاة عمود من أعمدة الدين وركن من أركانه الخمسة التي لا يقوم إلا بها؛ فرضها الله عز وجل وأمر عباده بأدائها، فقال جل وعلا: ‏(وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين) (البقرة ‏43‏)، وقال أيضا: ‏(والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم) ‏‏(المعارج ‏24‏‏‏ـ‏‏25)، والزكاة عبادة مالية أوجبها الله على العباد في أموالهم مواساة لذوي الحاجات من إخوانهم،  بها تتحقق أعلى درجات التكافل الاجتماعي، وبها يتخلص المسلم من دنس الذنوب، وتتطهر نفسه من الشح والبخل.
 وقد فصل الفقهاء أحكام الزكاة في مصنفاتهم الفقهية العامة، بل وأفردوا لها مصنفات خاصة، من أهمها وأكثرها فائدة هذا الكتاب النفيس الذي نعتز بنشره اليوم لأول مرة ضمن إصدارات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء، وهو المؤلف الوحيد للإمام أبي بكر بن الجد الإشبيلي الحافظ(ت586هـ) أحد أساطين الفقهاء في العصر الموحدي، والاسم البارز في سماء الفقه المالكي بعد أفول ذكر أبي الوليد ابن رشد الجد وأبي بكر ابن العربي وأبي القاسم ابن ورد، انتهت إليه رئاسة الفقه بالأندلس أزيد من ستين سنة.
 ومما يستحق الذكر أن العلماء لقبوا مؤلف هذا الكتاب بالحافظ لقوة حفظه وقدرته على استظهار الأقوال الفقهية؛ حتى إن تلميذه الإمام الرحال أبا بكر محمد بن علي بن خلف التجيبي(ت596هـ)  كان يحلف بالله الذي لا إله إلا هو أن أبا بكر ابن الجد أحفظ من ابن القاسم صاحب مالك بن أنس رحمه الله، وعن قوة حفظه يقول ابن فرحون: (( كان في حفظ الفقه بحرا يغرف من محيط))، وقد انعكس حفظ ابن الجد وتجلى بأوضح صوره في هذا الكتاب الذي استقصى فيه مسائل الزكاة وتتبع معظم مباحثها، معتمدا اجتهادات شيخه أبي الوليد ابن رشد الجد، ومستشهدا بأقوال الإمام مالك وكبار رجال مذهبه، مع العناية بالاستدلال، وحكاية الخلاف، وحسن التبويب، ومتانة العبارة، وجودة الاختصار.

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مَن صَبَرَ ظَفِر

مَن صَبَرَ ظَفِر

  يتميّز هذا الكتاب عن كُتب السيرة النبوية المبكرة؛ بكونه تناول في مجمله أحداث العهد المكي، وسَرَدَ فيه تفاصيل الوقائع المرتبطة بمولده صلى الله عليه وسلم، ونشأته ومبعثه وهجرته؛ لا سيما المواقف التي ضحّى فيها رسولنا الكريم بالغالي والنّفيس في سبيل نشر رسالة رب العالمين.

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

  من أبرز علماء المغرب المتأخرين الذين اعتنوا بصحيح البخاري وبالشفا، عناية خاصة، وعقدوا المجالس لإقرائهما وشرحهما؛ الشيخ العلامة الشهير سيدي فتح الله بن أبي بكر البناني الرباطي (ت1353ﻫ)، فقد وضع عليهماؒ، رسالتين مهمتين...

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم.

شرح البُرْدة

شرح البُرْدة

  سَرَدَ المصنف في شرحه القيم هذا جملة من الأحداث والوقائع المرتبطة بالسيرة النبوية، مع التعريف بصفات ‏النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله، والتفصيل في أحداث تاريخية وقعت قبل وأثناء الولادة النبوية، فهو يكتسي ‏بحمد الله أهمية كبرى بما اشتمل عليه من مباحث لغوية وأدبية وبلاغية، مع حسن ترتيبه، وجزالة أسلوبه؛ مما ‏جعل منه شرحا متميزا عن بقية الشروح الأخرى.

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

‏  يُعدّ كتاب «البدر السَّافر عن أُنسِ المسافِر» من الأعلاق النادرة والدواوين ‏النفيسة في فنّ التراجم، حفل بمعلومات قَيِّمَة عن تاريخ أمتنا الفكري ‏والاجتماعي والإداري والحضاري، ومؤلفه الإمام الفقيه المؤرخ الأديب كمال ‏الدين أبو الفضل جعفر بن ثعلب بن جعفر الأُدْفُوِي(ت748هـ)، صاحب ‏التصانيف المفيدة النافعة.