كتب الانتصار للمذهب

تهذيب المسالك، في نصرة مذهب مالك
تهذيب المسالك، في نصرة مذهب مالك

تميزت حركة التأليف في التراث الفقهي الإسلامي خلال مراحلها الأولى بالتنوع والثراء الناتجين عن الإبداع المطلق المتحرّر، وقد احتلّ التأليف في الخلاف الفقهي مرتبة عليا من بين الأصناف التي اشتهرت آنذاك، ويُعدّ كتاب «تهذيب المسالك في نصرة مذهب مالك» من أهم الكتب المؤلّفة في نصرة مذهب إمام أهل المدينة، وإيراد الخلاف في المسائل الفقهية بطريقة تسلك بالمخالفين منهج التوافق والإنصاف.

ومؤلّفه هو شيخ الإسلام، حجّة الدين، أبو الحجاج يوسف بن دوناس، بن عيسى الفِنْدَلاَوي المغربي المالكي، الجامع بين العلوم النقلية والعقلية، المتمسك بمذهب أهل السنة والجماعة، المجاهد، المتوفى شهيدا بالشام سنة (تـ543هـ)، يرجع نسبه إلى فِنْدَلاَوة؛ قبيلة بربرية كانت توجد بين صفرو وقرية رباط الخير ـ أهرمومو ـ على نحو 60 كلم من مدينة فاس، ارتحل إلى الحج في أوائل العشر الثانية من القرن السادس الهجري وطلب العلم هناك، وأثناء عودته اختار المقام بالشام ولقي بها عناية وتكريما، واختير شيخا للمالكية بدمشق، وتبوّأ منصب تدريس المذهب بالزاوية المالكية بالجامع الأُموي، وبالمدرسة الصلاحية، وحدّث هناك بالموطأ، والتلخيص للقابسي، وعقدَ مجالس الذكر، والوعظ، والدعوة إلى الله في بيته وخارجه، وقد كان يحضر مجالس تدريسه أكابر العلماء، أمثال: الحافظ أبو القاسم بن عساكر، ومفتي الشام أبو الحسن علي بن مسلم الشافعي، وغيرهما، وكان في دروسه ـ كما قال اليافعي ـ حَسنَ المفاكهة، لذيذ المجالسة، حُلو المحاضرة، طويل المناظرة، شديد التعصب لأهل السنة، كريمَ النفس، مُطّرحاً للتكلف، قوي القلب.

ويعود سبب تأليف الإمام الفندلاوي ـ رحمه الله ـ لكتابه: لِـمـا رأى مِن تطاول بعض مَن لا أهلية لهم على المناظرة في زمانه، وانحرافهم بها عن هدفها إلى التعصب والعناد، والحرص على مغالبة المخالف، وميل مصنفات الخلاف إلى التطويل الـمُملّ الذي ينسي أوله آخره، فرغب ـ رحمه الله ـ في وضع كتاب موجز، يعوّل في بابه عليه، ويُرجع عند الـملمّـات إليه، فسلك في ذلك منهجا متفردا في العرض والتحليل، ومناقشة مسائل الخلاف، مع جودة الطرح، وبراعة الاستدلال والنقاش، وهو في كلّ ذلك يناقش مسائل فروع الفقه الاجتهادية المختلف فيها بين الإمام مالك، وفقهاء الأمصار عامة، وبين الإمامين أبي حنيفة، والشافعي خاصة، ولم يجعل الإمام الفندلاوي خلاف أحمد محل نقاش مستقل كأبي حنيفة والشافعي. وجعل ترتيب الكتاب على 347 مسألة خلافية، مندرجة تحت 55 كتابا في فقه العبادات والمعاملات، يندرج تحت كل كتاب مسائل خلافية بين المذاهب المذكورة، وتتفرّع بعض هذه الكتب إلى أبواب، وأحيانا إلى فصول، وقد يطول تحليل بعض المسائل فيستغرق صفحات، وقد يقصر حتى يكون صفحة أو بعض صفحة أو أقلّ، وقد استعمل المؤلّف ـ رحمه الله ـ في الاستدلال للمسائل المذكورة آيات قرآنية، وأحاديث وآثار نبوية، وقواعد فقهية، وأصولية، ولغوية، كما أورد في تحليلها انتصاراً لمذهبه، أو ردّا على مخالفه، أقوال الصحابة، والتابعين، وفقهاء الأمصار، وأئمة الحديث واللغة، في أقدم القرون والأعصار.

ولم يصرّح المؤلف بمصادره في جلّ الكتاب، إلاّ أنّ نُقوله تنبئ عن تبحّر كبير لانظير له؛ فاستدلالاته الواسعة بالأحاديث النبوية، وأقوال الصحابة والتابعين تبرز إحاطته بكتب السنة، كما نجده يصرح بأسماء مجموعة كبيرة من المصنفين من مختلف المذاهب كابن حبيب، والقاضي إسماعيل، وسحنون، وابنه محمد، وابن جرير الطبري، وأبي جعفر الطحاوي، وأبي بكر الأبهري، ومحمد بن الحسن الشيباني، وغيرهم من فقهاء الأمصار، ونجده يورد من أقوالِ أئمة اللغة؛ أقوالَ أبي زكريا الفراء، وأبي العباس ثعلب، وأبي إسحاق الزجاج، وسيبويه، وابن قتيبة، وغيرهم كثير، وقد استطاع الفندلاوي ـ رحمه الله ـ توظيف هذه الثروة المعرفية الهائلة، بحنكة متجاوزة النظير.

إن من تعرّض لهذا الصنف من التأليف قليل جدا، والسبب في ذلك حاجة المؤلف فيه إلى التضلع في مختلف العلوم والمعارف مما لا نجده إلا عند المتقدّمين، وممن انبرى لمثل ذلك الإمام الجليل ابن أبي زيد القيرواني (تـ386هـ) في كتاب «الذب عن مذهب مالك»، والإمام ابن الفخار القرطبي (تـ416هـ) في كتاب «الانتصار لمذهب أهل المدينة»، وما ضمّنه بعض الفقهاء في مصنفاتهم الواسعة، كابن عبد البر، وابن رشد، وغيرهما.
ونشير في الأخير إلى أن الكتاب قد حظي بعناية خاصة من لدن محققه المقتدر الدكتور أحمد بن محمد البوشيخي، الذي امتد عمله فيه طيلة مرحلة الماجستير والدكتوراه على نسخة خطية وحيدة تحتفظ بها مكتبة الزاوية الحمزية بناحية الرشيدية، ثم صدر ضمن منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب في خمسة أجزاء، سنة 1419هـ/1998م، ثم أعيد طبعه مؤخرا عن دار الغرب الإسلامي.

الكتاب تهذيب المسالك، في نصرة مذهب مالك، على منهج العدل والانصاف، في شرح مسائل الخلاف
المؤلف أبو الحجاج يوسف بن دوناس بن عيسى الفِنَدَلاَوي المغربي (تـ543هـ)
مصادر ترجمته  تبيين كذب المفتري (173)، مرآة الزمان لسبط ابن الجوزي (8/121)، مختصر تاريخ دمشق لابن منظور (28/80)
دار النشر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المغرب ـ1419هـ/1998م، دراسة وتحقيق: د. أحمد بن محمد البوشيخي.
الثناء على المؤلف قال القاضي محمد العدوي (تـ1032هـ): «كان الفندلاوي طويل المناظرة، شديد التعصب لأهل السنة»

 

إنجاز: ذ. نور الدين شوبد.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

انتصار الفقير السالك لترجيح مذهب الإمام مالك

انتصار الفقير السالك لترجيح مذهب الإمام مالك

يندرج كتاب «انتصار الفقير السالك لترجيح مذهب الإمام مالك» لأبي عبد الله شمس الدين الراعي الأندلسي (تـ853هـ)ضمن المؤلفات التي صنفت في مناقب الأئمة أصحاب المذاهب ، لبيان فضلهم وعلمهم واجتهادهم، حتى يعرفهم الناس ويقتنع مقلّدوهم بمكانتهم العلمية والخلقية التي أهلتهم لاستنباط الأحكام الشرعية وتأسيس المذاهب، وخصوصا مذهب عالم المدينة.

الانتصار لأهل المدينة

الانتصار لأهل المدينة

ألف علماء المالكية كتباً جليلة ومصنفات حسان للاحتجاج على مذهب مالك والرد على المخالفين، وقد ظهر هذا النمط من التأليف مند قرون مبكرة كانت الغاية منه الحفاظ على استمرارية المذهب وتوطيد أركانه، ومناصرة طريقته بالحجة والبرهان، ويأتي في مقدمة هذه التآليف كتاب الانتصار لأهل المدينة للإمام الحافظ الفقيه المشاور أبي عبد الله محمد بن عمر القرطبي المعروف بابن الفخار(تـ419هـ)، الذي يعتبر بحق نموذجاً حياً للحوار الفقهي الذي ساد بين الفقهاء المتقدمين في البيئة الأندلسية.

الذب عن مذهب مالك لابن أبي زيد القيرواني

الذب عن مذهب مالك لابن أبي زيد القيرواني

((كتاب الذّبّ عن مذهب مالك في غير شيءٍ من أصوله، وبعض مسائل فروعه، وكشف ما لبّس به بعض أهل الخلاف، وجهله من محاجِّ الأسلاف))، لأبي محمد ابن أبي زيد القيرواني(386هـ) ، ردّ أصولي وفقهي على أحد ظاهرية الغرب الإسلامي، لا يعرف اسمه على التعيين، تجرأ على الطعن في إمام دار الهجرة مالك بن أنس، رضي الله عنه، في مؤلَّفٍ وضعه لهذا الغرض، سماه: التنبيه والبيان في مسائل اختلف فيها مالك والشافعي.