كتب الفقه في مسائل خاصة

المرشد المعين على الضروري من علوم الدين
المرشد المعين على الضروري من علوم الدين

اعتنى العلماء بالنظم التعليمي، فتوجهوا إلى تقديم المواد التعليمية لطلبتهم في قالب النظم الذي هو أيسر من النثر في العلوق بالذهن، وأقرب إلى الحفظ، ومن المنظومات التي ذاع صيتها واشتهر أمرها بالبلاد المغربية في القرون الأربعة الأخيرة: منظومة العلامة الفقيه المتفنن أبي محمد عبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر الأنصاري الاندلسي الفاسي (ت1040هـ)، المسماة بالمرشد المعين على الضروري من علوم الدين، ويتناول هذا النظم مهمات المسائل العقدية والفقهية والسلوكية في 317 بيتاً على بحر الرجز، ومما أعان الناظم على إتقان نظمه درايته الواسعة، ومشاركته القوية في مختلف العلوم، سواء منها النقلية أو العقلية، بحيث ذكر تلميذه العلامة محمد بن أحمد ميارة (ت1072هـ) أنه فاق أشياخه في التفنن في التوجيهات والتعليلات.
وقد عرف العلماء لهذه المنظومة قدرها، فأقبلوا على تدريسها في حلقاتهم العلمية، ووجهوا طلبتهم إلى حفظها، ووضعوا عليها التقاييد والشروح والختمات التي لا تحصى كثرة، ومن ثنائهم عليها وامتداحهم لها، ما أنشده العلامة أبو عبد الله محمد بن أحمد العياشي؛ إذ قال:

عليك إذا رمت الهدى وطريقه *** وبالدين للمولى الكريم تدين
بحفظ لنظم كالجمان فصوله *** وما هو إلا مرشد ومعين
كأن المعاني تحت ألفاظه وقد *** بدت سلسبيلا بالرياض معين

وبالنظر في مضامين هذه المنظومة المباركة، نجد ناظمها رحمه الله يمهد في فاتحتها بخمسة أبيات يذكر فيها مقصوده من نظمها، وأنه شرع فيها حين أحرامه بالحج، ثم لما انفصل عن حجه كمَّل ما يتعلق بقواعد الإسلام الخمس، ولخص هدفه منها بقوله:

وبعد فالعون من الله المجيد *** في نظم أبيات للأمي تفيد
في عقد الأشعري وفقه مالك *** وفي طريقة الجنيد السالك

وأتبع هذا التمهيد، مقدمة عقدية بين فيها العقيدة الأشعرية، وقواعد الإسلام الخمس في حدود 42 بيتاً، ثم أعقبها بمقدمة أخرى في علم أصول الفقه في 6 أبيات، ثم أحكام الطهارة بما يشمله من وضوء، وغسل، وتيمم، في 45 بيتاً، ثم نظم أحكام الصلاة وما يتعلق بها في حدود 85 بيتاً، ثم أحكام الزكاة في 29 بيتاً، ثم أحكام الصيام في 18 بيتاً، ثم أحكام الحج في 62 بيتاً، ثم ختم نظمه بالتصوف ومبادئه في 27 بيتاً.

والمنظومة وإن كانت صغيرة الحجم، فهي عظيمة النفع، غزيرة الفائدة، حفظتها العقول، ووعتها القلوب، وسار بذكرها الركبان، ولا عجب في ذلك، فهي جامعة أصول الدين وفروعه، مما لا يسع المسلم جهله، في أوجز لفظ، وأوضح عبارة، تقيد فيها ابن عاشر رحمه الله بالمذهب المالكي، ولم يخرج عن المشهور، والراجح ، والمعمول به، و المنظومة كذلك لا تخلو من دليل يرتكز على الكتاب والسنة والأصول التي اعتمدها المالكية في مذهبهم، لذلك ظلت المنظومة ولا تزال المنطلق الأول لمن أراد دراسة الفقه المالكي.

وعنها يقول الشيخ ميّارة، وهو يعدد تآليف الإمام ابن عاشر رحمه الله:«ألف تآليف عديدة، منها هذه المنظومة العديمة المثال في الاختصار، وكثرة الفوائد والتحقيق، ومحاذاة مختصر الشيخ خليل، والجمع بين أصول الدين وفروعه، بحيث إن من قرأها وفهم مسائلها، خرج قطعاً من ربقة التقليد والمختلف في صحة إيمان صاحبه، وأدى ما أوجب الله عليه تعلمه من العلم الواجب على الأعيان».

واعتبارا لقيمة هذه المنظومة، نجدها معتمدة من كبار الفقهاء المالكية؛ فالإمام أبو عبد الله الدسوقي (ت1203هـ) ينقل عنها في أكثر من 83 موضعاً من حاشيته على الدردير في شرح مختصر خليل، وبلغت النقول عنها عند العلامة محمد عليش (ت1299هـ) إلى مائة نقل في منح الجليل شرح مختصر خليل، وحوالي ثلاثة عشر نقلاً عند الإمام أحمد الصاوي (ت1241هـ) في كتابه بلغة السالك لأقرب المسالك.

كما ان كثرة شروحها دالة على عظيم عناية أهل العلم بها، ومن أبرز تلك الشروح: شرح تلميذه الشيخ ميارة الذي سماه:«الدر الثمين والمورد المعين، شرح المرشد المعين على الضروري من علوم الدين»، واختصره في شرح آخر سماه:«مختصر الدر الثمين»، وشرحها أيضاً الشيخ الطيب بنكيران مقتصرا على شرح كتاب العقيدة، وشرحها الأستاذ عبد الصمد التهامي كنون، وسمى شرحه:«مورد الشارعين في قراءة المرشد المعين»، وشرحها أيضاً الشيخ علي بن عبد الصادق العبادي، وسمى شرحه:«إرشاد المريدين لفهم معاني المرشد المعين».

وقد طبع الكتاب طبعات عديدة، أغلبها مضمن مع شروحه، وطبع متنه مستقلا، عام 1262هـ بفاس، ثم بمصر عام 1300هـ، وتوالت طبعاته منها: طبعة مكتبة دار إحياء الكتب العربية عيسى البابي الحلبي وشركاه، ثم طبعة دار الفكر، وغيرها.

الكتاب المرشد المعين على الضروري من علوم الدين
المؤلف أبو محمد عبد الواحد بن أحمد بن علي ابن عاشر الفاسي (ت1040هـ)
مصادر ترجمته  صفوة من انتشر للإفراني:(123)، نشر المثاني للقادري:(1/283)
دار النشر دار الفكر- بيروت
الثناء على المؤلف قال الشيخ ميارة:«المنظومة العديمة المثال في الاختصار، وكثرة الفوائد والتحقيق، ومحاذاة مختصر الشيخ خليل، والجمع بين أصول الدين وفروعه»

إنجاز: د.طارق طاطمي.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الخُلَاصَةُ الفقهية على مذهب السَّادة المالكية

الخُلَاصَةُ الفقهية على مذهب السَّادة المالكية

  احتوى كتاب الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية، للعلامة محمد العربي ‏القروي الأندلسي، رحمه الله، على أبواب العِبادات فقط، وذلك لحاجة النّاس ‏عامة، والطلبةِ المبتدئين خاصّة لمثل هذا النَّمط من التَّأليف، لكنَّه زاده روْنقاً أن ‏جاء على صيغة السّؤال والجواب، وهي طريقة لم تكن مأْلوفة من قبل في كتب ‏السّادة المالكية‏.

تُحْفَة النَّبيل بالصَّلاة إيماءً في طَامُوبيل

تُحْفَة النَّبيل بالصَّلاة إيماءً في طَامُوبيل

  هذه فتوى اجتهادية في نازلةٍ من نوازل العصر؛ وهي حكم الصلاة في وسائل ‏النقل الحديثة مثل السيارة، ألفها عالمٌ سوسيٌّ أمازيغيٌّ؛ وهو أبو العباس أحمد بن ‏علي بن إبراهيم بن مَحمد فتحاً بن علي التَّناني الفَسْفَاسِي الكَشْطِي، نسبةً إلى كشط ‏إحدى قرى إِدَاوْتَنَان شمال أكادير.

النظر في أحكام النظر بحاسة البصر

النظر في أحكام النظر بحاسة البصر

  كتاب " النظر في أحكام النظر بحاسة البصر"، من تأليف الإمام الحافظ المجتهد أبي الحسن علي بن محمد بن القطان الفاسي (ت628هـ)، من المؤلفات القيمة التي عنيت بأحكام النظر بحاسة البصر، جمع فيه المؤلف رحمه الله كل ما يتعلق بهذا الحاسة.

عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين

عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين

 اعتنى علماء المغرب عناية خاصة بالمنظومة التعليمية للعلامة الفقيه الزاهد أبي محمد عبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر الأنصاري الأندلسي الفاسي(ت1040هـ)، المسماة بالمرشد المعين على الضروري من علوم الدين، فأقبلوا عليها حفظا وإقراء وشرحا، وصار عليها المعول لدى معظم الطلبة بالمغرب، ومن شروحها النافعة السائرة: كتاب عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين.

إثبات ما ليس منه بُدّ لمن أراد الوقوف على حقيقة الدينار والدرهم والصاع والمُد

إثبات ما ليس منه بُدّ لمن أراد الوقوف على حقيقة الدينار والدرهم والصاع والمُد

هذا الكتاب من المؤلفات الفقيهة القيمة التي تناولت تحديد الأوزان والمكاييل والنقود، لأهميتها في المعايش العادية، وفي المعاملات الدينية، والمرتبطة بتقدير النصب الشرعية كمقدار الزكاة، والدية، والصداق، وغيرها.